الاثنين، نوفمبر ٢٧، ٢٠٠٦

حمدا لله

حمداً لله
عادل أسعد بشارة
عدنا إلي الشاطيء وغسلت شباك الصيد
ورميت بجسدي فوق الأرض الصخرية
لم نصطد شيئا.. تلك الليلة الليالى
وتجلدنا قدر الإمكان.. برغم الجو العاصف
حتي عدنا بسلام بالحق
لا أسماك في الشباك ولكن حمداً لله
.. أن عدنا بسلام

ليست هناك تعليقات: