الاثنين، أكتوبر ٢٦، ٢٠٠٩

هل هذه هى الدبلوماسية المصرية ؟؟

حدث في‮ ‬سفارة مصر بالخرطوم


القنصل‮ ‬يصفع خبيراً‮ ‬مصرياً‮ ‬بالأمم المتحدة ويصفه بـ الحمار‮‮!‬

كشفت دعوي‮ ‬أمام محكمة القضاء الاداري‮ ‬عن تعرض مصري‮ ‬يعمل مديراً‮ ‬لوحدة سيادة القانون ببرنامج الامم المتحدة الانمائي‮ ‬بدارفور بالسودان للضرب والاهانة علي‮ ‬يد القنصل المصري‮ ‬في‮ ‬الخرطوم‮.‬

طلب أشرف ميلاد روكس المحامي‮ ‬في‮ ‬مجال القانون الدولي‮ ‬وحقوق الانسان الزام وزارة الخارجية بالتحقيق مع قنصل مصر لقيامه بضربه وسبه بأقذع الشتائم وصفعه علي‮ ‬وجهه ووصفه بـ»الحمار‮« ‬وطرده من القنصلية بدون ذنب أو مبرر‮.

‬ أكد المدعي‮ ‬في‮ ‬دعواه انه تواجد بالقنصلية بصفته محامياً‮ ‬بصحبة امرأة نيجيرية مقيمة بالولايات المتحدة الامريكية لاستخراج تأشيرة لدخول مصر‮ »‬ترانزيت‮« ‬للسفر لامريكا وفوجئ بالقنصل المصري‮ ‬يطالبهما بالرحيل من السفارة بطريقة‮ ‬غير لائقة واعترض المحامي‮ ‬علي‮ ‬الطريقة،‮ ‬قال القنصل للموظفين‮: »‬ارموا هذه المرأة برة هي‮ ‬والحمار اللي‮ ‬معاها‮« ‬واعترض المحامي‮ ‬علي‮ ‬وصفه بـ»الحمار‮« ‬وفوجئ بالقنصل‮ ‬يصفعه علي‮ ‬وجهه ويوجه اليه سيلاً‮ ‬من السباب لعائلته بألفاظ جنسية بذيئة ثم أصدر أوامره لرجال أمن القنصلية بالقاء المحامي‮ ‬والنيجيرية في‮ ‬الخارج‮.‬

أكدت الدعوي‮ ‬ان السفارة النيجيرية بالسودان أرغمت السفارة المصرية علي‮ ‬الاعتذار للمرأة النيجيرية علي‮ ‬سوء معاملة القنصل لها ومنحتها تأشيرة دخول لمصر‮.

‬وأضاف المواطن المصري‮ ‬في‮ ‬دعواه انه تقدم بعد هذا الحدث المؤسف الذي‮ ‬تعرض له‮ ‬يوم‮ ‬5‮ »‬مايو‮« ‬العام الماضي‮ ‬بشكوي‮ ‬الي‮ ‬وزارة الخارجية ضد القنصل المصري‮ ‬بالخرطوم‮.. ‬وطالب بالتحقيق معه بصفته أحد الموظفين التابعين للوزارة‮.

‬كما طالب بالتحقيق مع القنصل‮. ‬ولم‮ ‬يتم التحقيق مع القنصل حتي‮ ‬الآن‮. ‬وأكد المدعي‮ ‬في‮ ‬دعواه انه تعرض لاذي‮ ‬نفسي‮ ‬من جراء الواقعة كما تعرض لاضرار مادية نتيجة لانهاء كافة المحاضرات التي‮ ‬يلقيها في‮ ‬السودان بعد أن شاهده أحد المتدربين لديه ملقي‮ ‬خارج القنصلية بصورة مهينة‮.

‬وطالبه المدعي‮ ‬بتعويض عن الاضرار المادية والنفسية التي‮ ‬لحقت به من جراء ما تعرض له من إهانة بالغة علي‮ ‬يد القنصل المصري‮.‬
هل يتوقع احدا ان يتم اتخاذاجراء ما مع هذا القنصل وكافة القناصل المصريين الذين يجلسون فى مكاتبهم المكيفة ولا يجهدون انفسهم فى متابعة شئون الجالية .
اللهم لا اعتراض

ليست هناك تعليقات: