الأربعاء، أغسطس ١٧، ٢٠١١

قائد شرطة دبى وكلام فى الصميم

استضاف نادي دبي للصحافة معالي الفريق ضاحي خلفان تميم القائد العام لشرطة دبي ضمن مجلسه الرمضاني بقاعة مركز المؤتمرات في مركز دبي التجاري العالمي.

وشهد المجلس نقاشاً مفتوحاً مع ممثلي وسائل الإعلام اداره عبدالحميد أحمد رئيس تحرير صحيفة "جلف نيوز" تناول جملة من القضايا المحلية والوطنية والعربية التي تتعلق بالمجال الأمني والمجتمعي.

وأشاد مدير الحوار عبد الحميد أحمد بدور شرطة دبي في توفير الأمن لجميع المواطنين والمقيمين على أرض الامارة وما تمتاز به من تقارب وود مع الجمهور لتحتل مركزا سباقا على مستوى الوطن العربي والعالم .

وأكد دور قيادة شرطة دبي في إحداث فرق كبير في مسيرة تطورها ..

مشيدا بقدرة قيادتها على استيعاب المتطلبات اللازمة لتوفير الأمن والأمان في ظل معدلات الزيادة السكانية الكبيرة في دبي وتعدد الجنسيات واختلاف الثقافات، وبسرعة الكشف عن الجرائم بما في ذلك الجرائم المنظمة أو التي توصف "بالجريمة الكاملة " .

ولفت الى تمكن هذا الجهاز من تطبيق شعار"الشرطة في خدمة الشعب" من خلال قربه وتواصله مع المجتمع وقضاياه.. مشيداً بملامستها للحقوق والواجبات من خلال إنشاء إدارة حقوق الإنسان التي تعد مبادرة سباقة على مستوى أجهزة الشرطة في الوطن العربي.

كان معالي الفريق ضاحي خلفان قد طلب أن يأخذ اللقاء قالباً حوارياً يستمع من خلاله إلى أسئلة الحضور ويجيب عنها بكل شفافية.

وتحدث حول منظومة التعاون الخليجي على المستوى الأمني، مؤكداً أن تجربة السنوات القليلة الماضية أثبتت أن دول الخليج أكثر قوة وتماسكاً فيما بينها وأنها تمكنت من توحيد المواقف في الأزمات والعمل جنباً إلى جنب للتغلب عليها وإن قوة الدول ونفوذها لا تحسب بتعدادها السكاني وإنما بما تستطيع تحقيقه على أرض الواقع .

ولفت إلى ضرورة التفكير جدياً بإنشاء جهاز"انتربول" خليجي لتعزيز التنسيق الأمني والربط الإلكتروني واتفاقيات التعاون الأمني.. وقال انه تقدم باقتراح سابق في هذا المجال إلا أنه لم يدخل بعد حيز التنفيذ.

وأعرب عن اتفاقه مع الرؤية التي تنادي بإيجاد جسم يعيد النظر في المنتج الإعلامي بما يتماشى مع احتياجات وثقافة المجتمع المحلي مقترحا تعميم تجربة الشرطة في مجال المجالس الاستشارية بحيث يتم إنشاء مجلس استشاري تناقش فيه هموم الناس وقضاياهم ورؤاهم.. لافتاً إلى أنه كان يستمع على الدوام إلى انتقادات الشباب على برامج رمضان التلفزيونية مؤخراً وخصوصاً تلك التي تقدم إنتاجا لا يخدم المجتمع ولا قضاياه وتمنى أن يرقى الجهد الإعلامي المحلي لإنتاج برامج هادفة تستضيف النخب في مختلف المجالات السياسية والاجتماعية والاقتصادية وتمزج آراءها ومقترحاتها .

على صعيد متصل قال معالي الفريق ضاحي خلفان إن أسباب الاضطرابات الحاصلة في المنطقة العربية لها خصوصيتها ولا يمكن تعميمها على منطقة الخليج أو على دولة كالإمارات تسعى قيادتها السياسية إلى تحقيق أقصى درجات الرفاهية لمواطنيها من توفير فرص العمل والتعليم المجاني والعلاج والمسكن، وتبادر إلى دعم كل محتاج وتعمل لتحقيق التنمية والحرية، مقدرا تجاوز نسب الولاء والانتماء في الإمارات الـ 95 بالمائة .

وأضاف إن دول الخليج والإمارات تمتلك ثقافة الإنصاف .. مشيرا الى أن شرطة دبي تحاسب أي شرطي وتقدمه لمحاكمة عسكرية في حال ارتكب خطأ بحق أي إنسان وأن سجون دبي خالية من أي شخص يختلف معها بالرأي مالم يرتكب جرماً يعاقب عليه القانون.

وتحدث عن تجربته الحديثة على موقع التواصل الاجتماعي الإلكتروني "تويتر"، وقال انه سعى إلى تعزيز تواصله مع الجمهور وزيادة أدوات التفاعل التي من شأنها خدمة الناس والإجابة على استفساراتهم في إطار خدمات شرطة دبي، مشيرا الى انه أول مدير عام في حكومة دبي يستخدم "تويتر" للتواصل مع الجمهور.

وأكد معالي الفريق خلفان أن شرطة دبي تعتزم تقديم خصومات على المخالفات المرورية للجمهور بنسبة قد تصل إلى 30 في المائة وأنها تنتظر إنتاج برنامج إلكتروني جديد يسمح تقنياً بتنفيذ هذا الخصم، والذي يتوقع ان يتم في أوائل شهر سبتمر بعد فترة عيد الفطر المبارك.

وحول موضوع التعاون الأمني بين دول الخليج قال إن دول الخليج قادرة على حماية نفسها والدفاع عن أوطانها وأن التاريخ خير شاهد على قدرة هذه البلاد في التأثير على العالم .

وتناول المشاركون في اللقاء العديد من القضايا المحلية والعربية والدولية، تحدث خلالها القائد العام لشرطة دبي عن حجم التعاون الأمني الداخلي بصفته رئيساً لمجلس قيادات الشرطة، وكيف يعمل المجلس كفريق واحد لتعزيز الأداء الامني وتقدمه والاستفادة من المنهجيات وطرق العمل المكتوبة في اتخاذ القرار وتطوير الأداء.

وشارك معالي الفريق ضاحي خلفان الحضور قصيدة شعبية من أشعاره بعنوان "انتماء" ألقاها وسط تصفيق وترحيب كبير من المشاركين، تحدث فيها عن حبه وانتمائه لوطنه ومدى افتخاره بقيادته.

ووزع الفريق ضاحي خلفان في نهاية اللقاء ورقة تتضمن إحصائيات لعمل حساب القيادة العامة لشرطة دبي على "تويتر" وثقت مجموعة من الإنجازات والحقائق والمعلومات حول أدائه حيث أظهرت الورقة أن حساب شرطة دبي دخل في ترتيب أكفأ عشرة ملايين حساب على مستوى العالم وفقاً لتصنيف الموقع وتمكن من جذب أكثر من خمسة آلاف شخص، وحقق أيضا تفاعلا طيباً مع الجمهور من خلال الرد على استفساراتهم ونشر آخر الأخبار، واستقبال مجموعة من البلاغات الجنائية والمرورية.

وأشارت الإحصائية إلى اعتزام الموقع تقديم خدمات إضافية مثل خدمة الحالة المرورية في الشوارع العامة في أوقات الذروة وخدمة الاختناقات المرورية والطرق البديلة، وخدمة تفاعل الجمهور مع الحملات التي تطلقها شرطة دبي.

وأشاد كل من مدير الحوار ومعالي القائد العام لشرطة دبي بالدور المحوري الذي يلعبه نادي دبي للصحافة بتوثيق صلات المؤسسات الوطنية مع وسائل الإعلام من خلال الحوار وتبادل الأفكار ومناقشة القضايا الوطنية والعربية.

هذا ما جاء على موقع وكالة الانباء الاماراتية ( وام ) ترك مراسل الاخبار المصرية كل هذا وكتب الاتى :

هاجم قائد عام شرطة دبي الفريق ضاحي خلفان تميم بشدة الثورة المصرية وزعم انها مؤامرة صهيونية علي زعيم عربي أخلص لوطنه وأمته العربية لسنوات طويلة، رابطا بين محاكمته خلال شهر رمضان المعظم والضربة الجوية التي جاءت في العاشر من رمضان . وأثارت هذه الاراء العديد من المصريين الذين حضروا الجلسة .
وقال ضاحي خلفان خلال أمسية رمضانية نظمها نادي دبي للصحافة مساء أمس الاول إن إسرائيل تقف وراء الثورة المصرية وعلي الرئيس السابق حسني مبارك ومحاكمته انتقاما منه لأنه قاد الضربة الجوية في حرب العاشر من رمضان وكان سببا رئيسيا في حسم هذه الحرب لصالح مصر . وأضاف " أعتقد أن إسرائيل لم تنس ما فعله مبارك في حرب أكتوبر وأنه أهال التراب علي رءوس الآلاف من جنودها وحقق إنجازا كبيرا لبلاده .
وواصل المدعو خلفان دس أنفه في الشئون المصرية مؤكدا أن إسرائيل ظلت تقترب من الرئيس السابق وتكيد له طوال سنوات حكمه من خلال الاتفاقات المختلفة مثل اتفاقية تصدير الغاز حتي اختارت اللحظة المناسبة للانتقام منه لافتا إلي أنها لعبت دورا متعمدا في إجراء المحاكمة خلال شهر رمضان وهو نفس الشهر الذي نفذ فيه ضربته الجوية وغالبا سيصدر الحكم ضده في
6 أكتوبر حتي تنسف إنجاز الرجل الذي لعب دورا رئيسيا في الحرب .

هذا ما كتبه من دبى - رضا هلال - للاخبار المصرية واحب ان ارد عليه :

ولماذ لا نتقبل رائ الاخر هل اصبح كل شئ فوق النقد فى مصر ؟؟او حتى الثورة؟؟ هل اسقطوا الهة لينصبوا انفسهم الهة اخرى للمصريين لقد كان هناك حسنى مبارك واحد فاصبح الان هناك الكثير منه ويلبسون عباءة الثورة .
ان ما يحدث من رائ الشخصى شئ مدبر وبدقة . وهذا ما قاله قائد شرطة دبى من رؤية رجل امن يرى الامور من منظورها الصحيح.
ولماذا تركت كل ما جاء فى حديث قائد شرطة دبى من كلام مفيد وقمت بكتابة القليل الذى ارئ فيه بعض من السقاطات التى تقع فيه الصحافة المصرية من نشر اخبار تضر بالعلاقات بين الدول وتصل الى حد الوقيعة والوصول الى مستوى الصحافة الصفراء .
ارحمونا يرحمكم الله

ليست هناك تعليقات: