الثلاثاء، يوليو 21، 2009

بريطانيا تمنح أميرة سعودية حق اللجوء السياسى بعد إنجابها من علاقة غير شرعية





انفردت صحيفة الإندبندنت فى عددها الصادر الاثنين، بنشر تحقيق لمحرر الشئون الداخلية فى الصحيفة روبرت فيركيك، جاء فيه أن بريطانيا منحت حق اللجوء السياسى سراً لأميرة سعودية أنجبت طفلاً غير شرعى من رجل بريطانى ارتبطت به خارج إطار الزواج، وهربت من بلدها خوفاً من أن تواجه عقوبة الموت رجماً بالحجارة لممارستها الرذيلة.

تقول الإندبندنت إن الأميرة السعودية الشابة، والتى منحتها المحاكم البريطانية حق عدم الإفصاح عن هويتها، تمكنت من الحصول على حق اللجوء بعدما أخبرت القاضى أن علاقتها غير الشرعية ستتسبب فى موتها فى حال عادت مع طفلها الوليد إلى بلادها.

ويشير فيركيك إلى أن هذه القضية تعتبر واحدة من القضايا الكثيرة التى تعرض على المحاكم البريطانية من جانب المواطنين السعوديين للحصول على حق اللجوء السياسى إلى بريطانيا.

ويرى عدد من الدبلوماسيين البريطانيين أن منح حق اللجوء السياسى يسلط الضوء على الاضطهاد الذى تتعرض له النساء فى المملكة العربية، وهو الأمر الذى يجعل بيت آل سعود عرضة للانتقاد.

ومن جانبها، تقول الأميرة التى تنتمى لأسرة سعودية شديدة الثراء، إنها قابلت "صديقها" البريطانى غير المسلم خلال زيارة لها إلى لندن، ثم بدأت معه علاقة غير شرعية استمرت لعام وانتهت بحملها، لذا خشيت أن يشك زوجها، عضو من أعضاء الأسرة المالكة فى السعودية ويكبرها بسنوات عديدة فى سلوكها، فأقنعته بالسماح لها بالذهاب إلى بريطانيا مرة أخرى لتضع مولودها فى سرية تامة.

وتمكنت الأميرة من إقناع المحكمة إنها إذا عادت إلى دولتها، فستواجه هى ووليدها إما عقوبة الموت بموجب الشريعة الإسلامية التى تطبقها المملكة، أو ستكون عرضة لقتل الشرف.

وتلفت الصحيفة إلى أن أسرتها وزوجها قد قطعوا جميع الأشكال الاتصال بها منذ أن فرت من السعودية وقد منحتها المحكمة حق البقاء الدائم فى بريطانيا.

وفى تقرير آخر للصحيفة حول نفس الموضوع، يقول الكاتب لويس سميث إن الأميرة السعودية مجهولة الهوية، حاولت من خلال طلب حق اللجوء السياسى إلى بريطانيا تجنب مصير أميرة سعودية أخرى أعدمت رميا بالرصاص بعدما اعترفت بممارسة الرذيلة.

يقول سميث إن الأميرة مسحال بنت فهد آل السعود، البالغة من العمر (19 عاما) وابنة شقيقة الملك خالد الكبرى، أطلق على رأسها عدة طلقات عام 1977، ويعتقد أن جدها، محمد ابن عبد العزيز آل سعود، قد أمر بقتلها.

هناك 3 تعليقات:

شيماء الجمال يقول...

نجت فى الدنيا بفضل المحاكم البريطانيه من العذاب والعقاب فمن سنجيها يوم الحساب أمام الله ؟
هل ستطلب حينئذ اللجوء السياسى ام ماذا؟
حسبنا الله ونعم الوكيل
شيماء الجمال

SaLLy يقول...

walahy qesah 3ageba
yan3y 2eh elly ye7'aly wa7da moslema tenam ma3a wa7ed mesh mosliem
akeed dah 7'alas fel tarbeya o el 3ageba en 2a3'lab elly 3ayshen fel so3odeya 3andohom 7'alas f tarbeyethom o zay ma yekono beyetlazezo fel 7aram
3ageba el donia

شيماء الجمال يقول...

سالى
هو الغريب بس ان واحده مسلمه نامت مع واحد غير مسلم؟
انتى مش شايفه ان الاغرب ان واحده متزوجه تعرف اصلا واحد غير زوجها وهى لسه على ذمته؟ ايا إن كان ديانته ايه؟
يعنى هو لو كان مسلم كان عادى؟
يا صديقتى القصه كلها غريبه ومقززه ومؤشر حقيقى لغياب المبدا وانحدار مستوى الأخلاق فى المجتمع الاسلامى والعربى
وما فعلته يعطى الحق لكل رجل مسلم غيور ان يغار ويثأر لدينه وعرضه
فتلك الاميره المسلمه السعوديه ليست عرض اهلها فقط بل عرض المسلمين جميعا
تحياتى
شيماء الجمال