الأحد، أكتوبر ١٢، ٢٠٠٨

الاستئصال ضرورة حتمية







يستفزنى فى الفترة الاخيرة ما تتناقله وسائل الاعلام بين الحين والاخر عن اقتراب مجلس اداراة الزمالك – او بالاحرى ممثلهم حازم امام – من التجديد للثلاثى جمال حمزة ومحمد ابوالعلاء وعبدالواحد السيد، ويزيد من استفزازى ما يقال عن مماطلة هؤلاء اللاعبين الثلاثة فى التجديد بحجة تلقيهم عروض احتراف اوربية او انتظارهم للتقدير المادى اللائق بتاريخهم الكروى!!! وبالطبع يقوم حازم امام بطمئنة – وضع خط تحت كلمة طمئنة هذه – جماهير الزمالك بانه سينجح فى اقناع الثلاثى فى تجديد عقودهم ثلاث سنوات اخرى قبل يناير القادم
لا اجد وصف لهذه الاخبارالتى تناقلتها وسائل الاعلام مرارا فى الاسابيع الماضية سوى ان اقول انها "نكته سخيفه" او"مسرحية هابطة" يلعب بطولتها باقتدار حازم امام الذى يبدو ان القدر ساقه من جديد بعد اعتزاله اللعب ليساهم فى مزيد من الانتكاسات المتوقعة لفريق الزمالك. الشئ المضحك والمبكى فى نفس الوقت ما كشفته مكالمة تليفونية تلقاها خالد الغندور فى برنامجه الرياضة اليوم تفيد بأن كابتن الزمالك ايمن عبدالعزيز يشارك هو الاخر بالاتفاق مع ابو العلا واحد وكلاء اللاعبين فى اتمام وتمثيل احد فصول هذه المسرحية الهابطة جدا
لا اعرف بالضبط ما الذى قدمه هؤلاء اللاعبين منذ اربع او خمس سنوات للزمالك حتى تصر ادارة النادى على التجديد لهم بل الخضوع لشروطهم ودلعهم
- ابو العلا- او "ابوالعلل" كما تسميه كثره من جماهير الزمالك – لا اجد له اى دورمؤثر و واضح فى الفريق ولم يقدم مباراة واحدة منذ خمس سنوات تقنعى بانه يستحق ان يلعب باسم الزمالك. ومايزيد الامر غرابة ان الزمالك استغنى او على وشك الاستغناء عن لاعبين من اصحاب القدم اليسرى مثل محمد عبدالواحد وفرج شلبى وطارق السيد واسامه حسن اكثر كفاءة ومهارة واقل مشاكل من ابوالعلا الذى


"يصر ,على التجديد له! بشكل عام تاريخ ابوالعلاء الكروى لا ينطبق عليه سوى وصف "لاعب مغمور


- عبدالواحد السيد يعد اكثر حارس مرمى فى تاريخ الزمالك فى عدد مرات البكاء امام الكاميرا والدخول فى خلافات مع زملائه. لايقبل ان يجلس احتياطى لعبدالمنصف حتى لو كان الاقل فنيا. كثير التحدث عن طلباته المادية وعن شروطه على خلاف عبد المنصف الذى يبدوا اكثر هدوءا والتزاما. عبد الواحد يعد فاعلا اساسيا وأحد مراكز القوى التى تتحكم فى القرارات المتعلقة بفريق الكرة بالزمالك وهذا هو الامر المشكل! مستوى عبد الواحد الفنى الضعيف فى السنوات الاخيرة واصاباته طويلة الامد المتكررة اضافة الى مشاكله المتعددة تقتضى ضرورة ابعاده عن الفريق.
- جمال حمزة هو كبير شلة المعلمين بالفريق ويعد اهم مركز قوى به. رغم انه اكثر لاعبى الفريق تمردا واثارة للمشاكل إلا انه اقلهم تعرضا للعقوبات وهو امر يرجح ان يكون سببه الرئيس احتمائه بصداقته الوطيدة بحازم امام!!! يلعب مباراة جيدة يليها مباريات عديدة دون المستوى ، كثير الحصول على البطاقات الصفراء والحمراء التى يأتى معظمها نتيجة اعتراضه على الحكام او تمثيله العرقلة! لعب حمزة اساسيا فى الغالبية العظمى من مباريات الفريق منذ بداية عام 2003 ورغم ذلك فان المردود العام لمشاركاته مع الزمالك ليس بالقوى بدليل عدم انضمامه لقائمة المنتخب المصرى منذ سنوات. حمزة كثير الحديث عن طلباته المادية او ترضيته السنوية وعن ضرورة تقديره ماديا بما يتناسب مع تاريخه مع الزمالك ودائم التهديد بعقود الاحتراف التى تأتى له من انديه مغمورة من اليونان وسويسرا والمجر وكازخستان!!! رأيى انه لواتيحت فرص اللعب كاساسى التى حصل عليها جمال حمزة للاعب مثل مصطفى جعفر لحقق مردودا اكثر ايجابية من حمزة. باختصار بقاء حمزة فى الزمالك يضر الفريق اكثر مما يفيدهمشكلة الزمالك بانه فى حاجة إلى تطهير على مستوى فريق الكرة. وهذا التطهير المراد فى فريق الكرة لن يتم الا باحداث تطهير اخر على مستوى الاداراة وهذه هى المعضلة! لا يعقل مثلا ان يتخلى حازم امام المسئول عن الكرة بالزمالك عن هؤلاء اللاعبين الثلاثة وهم من اعز اصدقائه!! اذا فالتخلص من ثلاثى شلة المعلمين – والذى اصبح مطلب جماهيرى زملكاوى عام – اصبح مرتبطا بتنحية حازم امام عن منصبه كمسئول عن الكرة وتعاقدات اللاعبين بمجلس الاداراة، وهو امر يقتضى بدوره تنحية ممدوح عباس عن رئاسئة الزمالك
المشكلة ايضا ان الزمالك ما يكاد يتخلص من لاعبين كانوا عالة على الفريق فى فترة ما حتى يتعاقد مع اخرين من نفس العينة – او بالاحرى يبتلى بهم . فبعد ان تنفست بعض او ربما كل الجماهير الزملكاوية الصعداء فور اعتزال حازم امام الذى لم يحلل الملايين التى تقاضها طوال السنوات الخمس الماضية اذا بها تشاهد فى صفوف فريقها هذا الموسم لاعبين من نوعية اجوجو صاحب الصفقة المدوية والمستوى العادى وايمن عبدالعزيز الذى يتميز ادائه بالعنف الزائد بل وحتى تصرفاته ككابتن للفريق مع زملائه من الواضح انه يشوبها العصبية الزائدة كما حدث مؤخرا مع وسام العابدى


اما الاخطاء المتكررة الجهازالفنى للزمالك فحدث ولا حرج. فهل يعقل مثلا ان يشرك مدير فنى المفترض ان لديه بعض من الذكاء التكتيكى لاعبين ليس لهما طعم ولا لون كاحمد مجدى واحمد غانم سلطان فى مركز الظهير الايسر بدلا من اسامة حسن الذى يمكن ان يكون اخطر لاعب بالزمالك لو احسن توظيفه. وهل يعقل ألا نرى للزمالك صانع العاب وعقل مفكر منذ بداية الموسمالخلاصة ان معظم العناصر الفنية والادارية بالزمالك قد اخذت فرصتها كاملة وفشلت فشلا ذريعا ولم يعد هناك اى مجال للتجديد لها او تجديد الثقة فيها. واى كلام عكس ذلك يعنى ان الزمالك يسير فى الاتجاه الخاطئ... اذا وبدون عاطفة فان استئصال هذه العناصر اصبح ضرورة حتمية


واخيرا ما اذاعه امس الكابتن خالد الغندور فى برنامجه اليومى فى محادثة تليفونية مع احد مشجعى الزمالك عن مشاهدته لكابتن نادى الزمالك ايمن عبد العزيز ومحمد لبو العلا ووكيل اللاعبين خالد زكرى عن محادثة بين الثلاث


عن رغبة ابو العلا لرفع قيمة عقده كما فى عقد هانى سعيد وكافة بنود العقد وخصوصا الاعلانات والسوال هل ابو العلا نجم اعلانات لا نعلمه وان ابو العلا طلب انه فى حالة عدم الموافقة على ذلك سوف يلعب لاى نادى ولو ب1000 جنيه وانا اتسال هل ابو العلا لاعب مميز لهذا الدرجة لا اعرف وكما قال الشاهد انه لايريد ابو العلا كمشاجع زملكاوى


ربنا يرحم جماهير الزمالك من هولاء المرتزقة داخل الفريق

ليست هناك تعليقات: