الجمعة، نوفمبر ٢١، ٢٠٠٨

إفتتاح أسطوري لمنتجع أتلانتس في دبي

























































































































لا تستطيع أن تعبر الكلمات عن تفسير ما شهدناه خلال إفتتاح منتجع أتلانتس الذي يعد من بين الأكبر عالميًا على جزيرة النخلة في دبي في حفل تجاوزت تكاليفه كل المقاييس ويكفي أن نقول أنه شهد عرضًا افتتاحيًا بالالعاب النارية تجاوزت كلفتها وحجمها وروعتها الالعاب النارية التي صاحبت افتتاح دورة الالعاب الاولمبية في بكين صيف العام الحالي.
حفل الافتتاح شهده نجوم المجتمع من كل العالم كنجوم السينما والمسرح والفن والرياضة والسياسة ايضًا في وقت اثيرت الكثير من الاسئلة حول قدرة دبي على تجاوز الازمة المالية العالمية وكان جزء من الرد هو حفل وصلت قيمته الى نحو 20 مليون دولار اميركي بمشاركة ابرزها حضور روبرت دي نيرو وتشارليز ثيرون.
وقد احيت الحفل بنجاح المغنية الاسترالية كيلي مينوغ في اول ظهور لها في الشرق الاوسط من اجل افتتاح المنتجع الذي وصلت تكلفته الى نحو 1.5 مليار دولار اميركي على شواطئ الخليج وعلى اول جزيرة اقامها الانسان في الماء على شكل نخلة.
وقد ضمت قائمة اسماء المشاهير كل من بطل السلة الاميركي السابق مايكل جوردان والممثلات ليندسي لوهان وماري كيت اولسن والممثل ويسلي سنايبس والمغنية الكبيرة الديفا شيرلي بيسي بالاضافة الى مالك سلسلة اتلانتس الجنوب افريقي سول كريزنر الذي اكد ان الافتتاح لا يعني انه لا يخاف من الازمة المالية العالمية لكن "الوقت حكم في النهاية، وليلة واحدة قد تعدل بضع الاشياء ولكنها ليست بتلك الاهمية لتغيير المشهد" مضيفاً "حينما تتحدث عن 20 مليون دولار تجدها اموالاً كثيرًا ولكن حينما تقارنها بتكلفة منتجع وصلت الى 1.5 مليار دولار فإن الامور بالنسبة إليك قد تتغير".
وقال كريزنر في حديث لصحيفة التايمز البريطانية "لو كتب علي الاختيار في ان اقوم بهذا الافتتاح مرة ثانية فساقوم به مع الاخذ بنظر الاعتبار اننا نمر بظروف معيشية صعبة بسبب المصاعب الاقتصادية التي نعيشها".
وقد شاركت نخيل في دفع جزء من قيمة حفل الافتتاح ويعتقد ان مغنية الحفل الرئيسة منوغ قد نالت ما بين 2 مليون الى 6 مليون دولار مقابل اداء وصلتها الرئيسية في الحفل التي دامت نحو 60 دقيقة بدأتها باغنية (في ليلة مثل هذه) واختتمتها باغنية (يبدو انني محظوظة جداً).
ويوفر الفندق للمقيمين فيه خدمات غير مسبوقة من بينها طابق علوي يحتوي على 3 غرف مذهب في اجزاء واسعة منه بالاضافة الى طاولة طعام من الذهب مع 18 مقعدًا مقابل 25 الف دولار لليلة الواحدة وقد تم استخدام نحو 58 الف كيلومتر من قضبان الحديد لانشاء الفندق على مساحة وصلت الى 46 هكتارًا بمساحة تساوي ملعب ويمبلي في العاصمة البريطانية لندن.
فيما يضم الفندق كذلك مساحات كبيرة للترفيه العائلة مع حوض مائي يضم 65 الف سمكة من ضمنها سمكة قرش تم اصطيادها في مياه الخليج ويعتبرها مناصروا البيئة (رهينة) لدى الفندق كما تقول الاسوشييتد بريس.

ليست هناك تعليقات: